منتديات الجنة

الجديد و المفيد على منتديات الجنة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  استغلال اليد العاملة من النساء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
المدير العام
المدير العام
avatar

الاوسمة :



الهواية : الرياضة
المهنة : طالب
البلد : المغرب
عدد المساهمات : 348
التقييم : 0

مُساهمةموضوع: استغلال اليد العاملة من النساء    الإثنين سبتمبر 05, 2011 5:12 am


تزداد هـجرة النساء خارج أرض الوطن يوماً بعد يوم, ولم تعد هذه الهجرة مرتبطة بمكانة المرأة في العائلة ولا بسلطة ذكورية مفروضة من قبل الأب, او الأخ أو الزوج.

ومهما تكن أسباب الهجرة, اقتصادية أم سياسية أم اجتماعية أم أمنية, فالمرأة المهاجرة تشارك بطريقة مباشرة وفي العملية الاقتصادية ـ السياسية العالمية, وهي تقدم من دون ان تدري, النموذج الحي المعاصر لتحرير المرأة الاقتصادي من جهة, وللاستغلال الذي تتعرض له النساء, بشكل خاص, من قبل المؤسسات والشركات الصناعية الكبرى في الدول المتقدمة من جهة أخرى, والتي تستغل الى أقصى حد اليد العاملة الرخيصة والقادمة عامة من البلدان الافريقية والآسيوية والاميركية اللاتينية.

وتدل احصاءات مكتب الهجرة العالمي على أن عدد النساء المهاجرات بلغ أخيراً حوالى خمسين في المئة من المجموع العام للمهاجرين والبالغ 175 مليون مهاجر في العالم. علماً ان نسبة النساء المهاجرات تفوق في بعض المناطق عدد الرجال من المهاجرين.

هكذا في أيام الشح والزمن الرديء الذي تعيشه أكثرية الدول. وفي عصر البطالة وقلة العمل والمكننة والعولمة لم تعد الهجرة بحثاً عن العمل أمراً خاصاً بالرجل, فقد انقلب المفهوم الاجتماعي للهجرة, خصوصاً في البلاد النامية والفقيرة. ومع تطور الصناعة والتقنية الحديثة, لم تعد المؤسسات الصناعية تعتمد على قوة الرجل الجسدية في المعامل والمصانع, فالآلة تقوم بعمل الانسان, لكنها في المقابل تحتاج دائماً الى الأيدي العاملة في قطاع الخدمات العامة. من هنا لم يجد رجال الصناعة يداً عاملة أرخص من الأيدي النسائية. فالمرأة تقبل, كما في بلادها, راتباً أقل من راتب الرجل الى درجة ان الفارق يصل أحياناً حتى النصف, ثم انها تملك الخبرة الكافية في مجال التنظيفات والعمل في المطاعم الخاصة بهذه الشركات, وأيضاً صفة الصبر والجلد على تحمل العمل الروتيني في المصانع الكبرى, كالتعليب والتوضيب والفرز وغيرها.

اليوم تترك المرأة, الأم أو الأخت, بلاد الفقر مصحوبة بموافقة الرجل وتوصياته, وتسافر وحيدة الى بلاد غنية أو أقل فقراً من بلدها, حاملة معها بعض الأمل بحياة أفضل وتحسين وضعها المعيشي والخروج بعائلتها من حال الفقر.

منذ بداية التسعينات, اتخذت الهجرة النسائية أبعاداً مهمة وارتفع عدد النساء المهاجرات الى 50 مليون امرأة كانت تشكل في حينها 40 في المئة من مجموع عدد المهاجرين في العالم, ونجد مثلاً ان الهجرة النسائية في سري لانكا بلغت عام 1986 نحو 33 في المئة من القوة العاملة المهاجرة, لكنها وصلت العام 1999 الى 65 في المئة من اليد العاملة خارج البلاد, بينما تتعدى نسبة الفيليبينيات العاملات في الخارج السبعين في المئة.

** مهاجرات جامعيات

عرفت كندا والولايات المتحدة وأوروبا الغربية هجرة نسائية لا سابق لها في السنوات الأخيرة, لكنها هجرة من نوع آخر, حيث ان مصدرها بلدان أوروبا الشرقية. والمهاجرات هنا لا يبحثن عن العمل اليدوي البسيط اذ انهن يحملن شهادات جامعية عالية في مختلف المجالات, اضافة الى خبرة في العمل المتخصص. وعلى رغم هذا, لم يفتح فعلاً سوق العمل في بلاد الهجرة أبوابه أمام المهاجرات. اما المرأة المهاجرة التي تجد عملا في اختصاصها, خصوصاً في مجال الطب والابحاث, فهي تعاني من تمييز كبير في نوعية العمل والدوام والراتب. واضطرت مهاجرات كثيرات من حاملات شهادات الهندسة والمحاماة والاقتصاد والتجارة, للعمل كخادمات في المطاعم والملاهي الأوروبية الغربية والاميركية بشكل خاص, للحصول على مال قليل يقيهن الحاجة بانتظار ايجاد فرصة عمل أخرى. وفي معظم الأحيان تعمل المهاجرة في سوق العمل السوداء أي من دون أوراق عمل رسمية أو عقد عمل قانوني. ومع توسع الاتحاد الأوروبي وفتح الحدود وحرية التنقل بين البلاد الأوروبية, ومع الأزمة الاقتصادية بسبب الحروب والنزاعات وتغيير الأنظمة, استغل تجار الجنس سهولة ادخال مهاجرات للعمل في تجارة الجنس التي تزدهر يوما
ً بعد يو
م.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aljanat.alafdal.net
 
استغلال اليد العاملة من النساء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الجنة :: منتديات العامة :: القسم العام-
انتقل الى: