منتديات الجنة

الجديد و المفيد على منتديات الجنة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  الاقتصاد الكهربائي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
المدير العام
المدير العام
avatar

الاوسمة :



الهواية : الرياضة
المهنة : طالب
البلد : المغرب
عدد المساهمات : 348
التقييم : 0

مُساهمةموضوع: الاقتصاد الكهربائي    الإثنين سبتمبر 05, 2011 5:13 am


إن الأزمة المالية العالمية الراهنة وحسب المعطيات الحالية (خطط الإنقاذ الوقائية) هي بداية العد التنازلي نحو الكارثة الإقتصادية الكونية، لاسيما في ظل مؤشرات حقيقية لبداية انهيار النظم المالية وأن ما تتخذه الإدارة الأمريكية من تدابير ترقيعية بإصدار للسندات وضخ هائل وغير مسبوق للأموال في أسواقها ماهي إلا علاجات يائسة بالصدمات الكهربائية بعد أن احتضرت الروح المالية، متجاهلة للتضخم المتورم بنهجها للخيار المر (تحريك السوق).



وهذا النهج في حد ذاته قائم على مبدأ المقامرة الكازيونية "إما ربح أو ذبح". وهذا ما يعزز ارتفاع نسب كفة الكارثة الإقتصادية في مقابل سلة خطط الإنقاذ الترقيعية الناتجة عن صدمة هلعية من مخاوف سقوط مُدَوِي لكل الأهرامات الرأسمالية العالمية.



وحتى ندخل في أجواء تفاسير الأزمة المالية وتشاخيصها المعظلية يجب علينا البحث الدقيق في محيط نشأتها، ومناخ أسبابها، وظروف نمائها، وخصائص تفاقمها، وعليه لابد لنا من الإنطلاق من خيوط بدايتها.



أولا: أسس الأزمة المالية



مشكلة الاقتصاد الأمريكي

هى عدم التوازن وهشاشة الانظمة المالية ومعاناتها من مواطن ضعف صارخة تمثلت أهم مظاهرها في إنهيار بنوك دولية عملاقة في ظل إقتصاد يعاني اصلا من عجز في ميزانه التجاري إلى جانب العجز في الميزانية فأمريكا هي الدولة الوحيدة التي لديها عجز ضخم ومزمن في ميزانيتها وصل في 2008 إلى 6% من الدخل القومي الإجمالي أي مايعادل ميزانيات أوروبا والصين والهند مجتمعة.



بالمقابل هناك فائض في دخول بقية دول العالم الإجمالية، مما حذى بأمريكا ألى تحويل منتجاتها الإقتصادية ــ المالية إلى أصول مالية قابلة للشراء والمضاربة الدولية، وقد بلغت نسبة الأصول المشتراة 17% من حجم الأصول، مشتراة من الصناديق الخارجية (وهي الأصول ذاتها التي أصبحت فيما بعد قنوات لنقل أجزاء من الأزمة إلى الأسواق العالمية في أوروبا وآسيا) .



السياسات الخاطئة لأميركا

للولايات المتحدة الامريكية خلال السنوات الماضية سياسات خاطئة التى شهد العالم خلالها طغيان هذه الدولة والظلم العالمى الذى مارسته ضد البشرية. الدور الاكبر فى ارتفاع حجم الإنفاق العسكري الذى تسبب بدوره فى إرتفاع حجم الديون الحكومية والتي قدرت حسب المصادر الأمريكية بنحو 11 تريليون دولار، وهي تشكل ما يزيد عن 65 % من الناتج المحلي الإجمالي + تداعيات أحداث 11/9، كما قدره خبراء بواقع 380 الف دولار فى الدقيقة الواحدة.



جذور المشكلة الاقتصادية

فلهذه المشكلة جذور اقتصادية تعود إلى زيادة في حجم القروض العقارية الممنوحة برهونات عقارية من قبل المؤسسات المالية الأمريكية بمعدل فائدة متغيرة (تزداد كلما رفع البنك المركزى اسعار الفائدة ) ودون وجود ضمانات كافية.



الديون الفردية

بلغت الديون الفردية 9.2 تريليون دولار، تشكل الديون العقارية منها نحو 6.6 تريليون دولار، كما بلغت ديون الشركات قرابة 18.4 تريليون دولار، وبذلك فإن المجموع الكلي للديون يعادل 39 تريليون دولار أي ما يعادل 3. وهذا يساوي أضعاف الناتج المحلي الإجمالي، كما بلغت البطالة نحو 5% ووصل التضخم إلى ما نسبته 4%.



كانت نسبة الفائدة في حينها متدنية مما شجع على زيادة وتطور هذه القروض فمنها ما تم منحة لغرض السكن أولغرض الإستثمار طويل الأجل أو المضاربة المرهونة .

قامت المصارف بتحويل القروض الممنوحة إلى سندات متداولة في الأسواق المالية (التسنيد) من خلال البيع لشركات التوريق.

تم ذلك باستحدام اجراءات و أدوات وتقنيات مالية معقدة تمثلت فى قيام البنوك ببيع الديون على شكل سندات الى مستثمرين اخرين الذين قاموا بدورهم برهن السندات لدى البنوك مقابل حصولهم على ديون جديدة لشراء المزيد من تلك السندات، وتكررت تلك العمليات (اى استخدام الديون للحصول على المزبد من الديون).

توسعت الهوة بين الإقتصاد الحقيقي والإقتصاد المالي.

فى خطوة من البنوك لتعزيز مركز السندات ، تم التامين عليها من قبل شركات التامين المشهورةعلى ان يقوم حامل السند بدفع رسوم التامين عليها للحماية من افلاس البنك او صاحب البيت مما شجع على اقتناء المزيد من تلك السند
ا
ت.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aljanat.alafdal.net
 
الاقتصاد الكهربائي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الجنة :: منتديات العامة :: القسم العام-
انتقل الى: