منتديات الجنة

الجديد و المفيد على منتديات الجنة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  الخلاصة في المصطلح

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
المدير العام
المدير العام
avatar

الاوسمة :



الهواية : الرياضة
المهنة : طالب
البلد : المغرب
عدد المساهمات : 348
التقييم : 0

مُساهمةموضوع: الخلاصة في المصطلح    الأربعاء أغسطس 31, 2011 9:46 am

الحمد لله الذي خلّص قلوب عباده المتقين من ظُلْم الشهوات ، وأخلص عقولهم عن ظُلَم الشبهات

أحمده حمد من رأى آيات قدرته الباهرة ، وبراهين عظمته القاهرة ، وأشكره شكر من اعترف بمجده وكماله

واعترف من بحر جوده وأفضاله وأشهد أن لا إله إلا الله فاطر الأرضين والسماوات ، شهادة تقود قائلها إلى الجنات

وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله ، وحبيبه وخليله ، والمبعوث إلى كافة البريات ، بالآيات المعجزات

والمنعوت بأشرف الخلال الزاكيات صلى الله عليه وعلى آله الأئمة الهداة ، وأصحابه الفضلاء الثقات

وعلى أتباعهم بإحسان ، وسلم كثيرا

أما بعد :

فإن اصدق الحديث كتاب الله ، وأحسن الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم ، وشر الأمور محدثاتها،

وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار

ــــ أعاذنا الله وإياكم من النار ــــ





أقسام الحديث من حيث القبول والرد :ينقسم الحديث من حيث القبول والرد إلى قسمين : مقبول ومردود

والحديث المقبول ينقسم إلى قسمين :
1 ـ صحيح .
2 ـ حسن .

1ـ الحديث الصحيح : وينقسم إلى قسمين :

أ ـ الصحـيح لذاتـه : وهو المسند الذي اتصـل سـنده بنقـل العـدل الضابط عـن مثله من أول السند إلى منتهاه ولا يكون شاذاً ولا معللا.

ب ـ الصحيح لغيره : وهو الحديث الحسن إذا جاء مـن طـريق أخرى أو مـن طرق بلفظه أو بمعناه .

شروط الحديث الصحيح :

وهي ثلاثة شروط وجوديه وشرطان عدميان
الشروط الوجودية :
1 ـ اتصال السند : وهو أن يروي كـل راو عـن شيخه وهكذا مـن أول السـند إلى منتهاه دون انقطاع .
2 ـ عدالة الرواة.
3 ـ الضبط : وهو نوعان ضبط صدر وضبط كتاب
أ ـ ضبط الصدر : أن يحفظ ما سمعه من شيخه في حال التحمل ويؤديه كما سمعه منه حال الأداء .
ب ـ ضبط الكتاب : صيانة كتابه لديه حال التحمل وحال الأداء .
ـ والعدالة والضبط تعنيان ثقة.

الشروط العدمية:
1 ـ عدم الشذوذ .
2 ـ عدم العلة .

2 ـ الحديث الحسن : وينقسم إلى قسمين
.
أ ـ الحسن لذاته: وهو ما اتصل سنده بنقل عـدل خـف ضبطه ولا يكون شاذا ولا معللا.
من مثل مرويات عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده وحديث بهز بن حكيم عن أبيه عن جده .

ب ـ الحسن لغيره :هو الضعيف ضعفا محتملا إذا تقوى بغيره .

والحسن لغيره إذا جاء من طرق كثيرة قد يرتقي إلى الصحيح .

شروط الحديث الحسن:
هي ذات شروط الصحيح إلا الضبط فإنه خف ضبطه (أي الراوي).


الحديث الضعيف
الحديث الضعيف: وهو كـل حـديث لـم يجتمع فيه صـفات الحـديث الصحيح ولا صفات الحديث الحسن المذكورة فيما تقدم فهو حديث ضعيف.
والضعيف أقسام ويمكن أن تعود إلى قسمين رئيسين:

القسم الأول: ما كان الضعف فيه بسبب السقط في السند وله أقسام:
1 ـ المعلق: وهو ما حذف من مبتدأ إسناده من جهة المخرج راو فأكثر ولو إلى آخر السند .

ـ معلقات الصحيحين :
في مسلم ثلاثة أحاديث وقد وصلها في صحيحه , وأما معلقات البخاري فقد زادت على مائة ولابن حجر كتاب " تغليق التعليق " وصل فيه معلقات البخاري وتكلم عليها في هدي الساري .
ـ حكمها :
إما أن يجزم وإما أن لا يجزم فإن جزم صح إلى من جزم عنه كقوله " قال مالك " وأما إذا لم يجزم كقوله " قيل أو روي " فإنه ينظر في الإسناد .

2 ـ المنقطع: وهو ما سقط مـن السند راو فأكثر فـي موضع أو مواضع منه لا على سبيل التوالي بشرط أن يكون الانقطاع دون الصحابي وفوق شيخ المخرج .:

3 ـ المعضل: وهو ما سقط منه راويان فأكثر على سبيل التوالي في موضع أو مواضع .

4 ـ المرسل: وهو ما رفعه التابعي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من قول أو فعل أو تقرير أو صفة خلقية أو خلقية سواء كان التابعي صغيرا أو كبيرا .

ـ حكم الحديث المرسل ؟
1ـ جمهور المحدثين أنه مردود حكاه غير واحد كمسلم في مقدمة صحيحه والخطيب في الكفاية .
2ـ مالك وأبو حنيفة ورواية عن أحمد يقبلون الحديث المرسل بشرط أن يكون ثقة وأن لا يروي إلا عن ثقة .
3ـ أحمد يقبله بشروط أن يكون ثقة ولا يروي إلا عن ثقة وأن لا يأتي عن النبي صلى الله عليه وسلم ما يخالفه .

4ـ الشافعي يقبله بشروط في المرسِل والمرسَل :
أ ـ المرسِل :
1ـ أن يكون ثقة .
2ـ أن لا يروي إلا عن ثقة .
3ـ أن لا يخالف .
ب ـ المرسَل :
1ـ أ ن يأتي من طريق أخرى مسندة ولو كانت ضعيفة ضعف محتمل .
2ـ أن يأتي من طريق مرسلة من غير طريق الأول .
3ـ أن يفتي به أكثر العلماء .
4ـ أن يكون العمل على هذا ويكفي فيه توفر أحد هذه الشروط.

5 ـ المدلس :
التدليس في اللغة من الدلسة وهي الظلمة.
وهو نوعان :
أ ـ تدليس الإسناد : وهو أن يروي الراوي عـن مـن سـمع مـنه ما لـم يسمعه منه ويروي عنه بصيغ : عن , أن , وقال , وتحته أنواع :

1 ـ تدليس القطع : أو تدليس السكوت كما حصل من عبيد الطنافسي قال حدثنا الزهري ثم سكت فإذا سئل : هل حدثك الزهري فيقول لا حدثنا فلان عنه وهذا يفعله سفيان بن عيينة وقد يسقط اثنين يفعله للاختبار وإذا سئل بين .

2 ـ تدليس العطف : كـما حصـل مـن هشـيم بن بشـير فـقد كان يدلـس واتفق تلاميذه عـلى أن يوقفوه إذا دلـس عليهم وشعـر بما أقـدموا عليه فقال حـدثني حصين ومغيرة عن إبراهيم ثم أورد أحاديث عـدة وفي أخـر المجلس قال لهم هـل دلست اليوم عـليكم قالوا لا قال بل دلسـت قلت حـدثني حصين ومغيرة وما حـدثني إلا حصين وأما مغيرة فحدثت عنه وبعض أهل العلم يضعف إسناد هذا المثال .وقالوا لايعرف عن هشيم تدليسا إلا هذا المثال ، والله اعلم .

3 ـ تدليس التسوية : وهـو إسـقاط ضعـيف بين ثقتين كـلا منهـما سـمع مـن الأخر , وهـو أخطر أنواع التدليس ومعروف به راويان الوليد بن مسلم وقد كان يدلس عن شيخه الأوزاعي وبقية بن الوليد وقد قال العلماء:
أحاديث بقية غير نقية فكن منها على تقية

ب ـ تدليس الشيوخ : وهـو أن يصـف الراوي شـيخه بما لا يعـرف أو يكنيه لأسباب منها :
1 ـ تكثير الشيوخ .
2 ـ صغر سن الشيخ .
3 ـ ضعف الشيخ .
ومن أنواع التدليس :
ـ تدليس البلاد .
ـ تدليس الصيغ .
والتدليس مكـروه بل قــد يحرم , قال شعبة " لأن أزني خـير مـن أدلـس"
وإن كان التدليس للاختبار فلا بأس به لكن لابد أن يبين في مجلسه هذا .

ـ حكم التدليس : ليـس كـل التدليس يرد وليـس كـله يقبل بل يدرس كـل ســند بحسبه وهذه بعض الفوائد

المساعدة في هذا الباب :
1 ـ مدلس التسوية لابد أن يصرح فيما بينه وبين شيخه وهل يصرح في كل السند أو بينه وبين شيخه وشيخ شيخه ؟ خلاف في ذلك والأحوط : نعم .

2 ـ مــن كــان تدليسـه قـليل كالثـوري وابن عيينة فـقـد احتمل العـلماء تدليسـهما وســلكوه إلا في حالة ما إذا كان المتن فيه نكارة أو شذوذ وقد يتطلبون أدنى علة يعلون بها السند إذا رأوا في المتن نكارة كما قاله المعلمي رحمه الله .

3 ـ مـن كـان ثبتا فـي شـيخه وقليل التدليس كثابت فـي شـيخه أنـس فإنه أيضا يسلك تدليسه ما لم يكن في السند أو المتن ضعف أخر .

4- وإذا كان مكثرا من الرواية عن شيخه مكثرا من التدليس فهذا لايقبل بل لابد من تصريحه من طريق أخرى .

5- من كان مدلسا وفيه علة أخرى غير التدليس كالضعف مثلا فهذا لاينفعه تصريحه لو صرح لضعفه كيف وهو لم يصرح ؟كحال حجاج بن أرطاة (ذكره ابن حجر في الطبقة الخامسة من طبقات المدلسين له )

ـ كيف يعرف التدليس ؟
ـ بجمع طرق الباب , قال ابن المديني " فالحديث إذا لم تجمع طرقه لـم تتبين علته ".

ـ ما الفرق بين المدلس والمرسل الخفي ؟
المدلس أن يروي عـن مـن سـمع منه ما لـم يسمعه منه
والمـرسـل الخفي أن يروي الراوي عن من عاصره ما لم يسمعه منه أو أدركه ورآه ولم وقد كان روى عنه من كلامه موقوفا عليه لكن لايعرف له رواية عنه مرفوعة من طريق صحيح .

القسم الثاني : ما كـان الضعف فيه بسبب الطعـن فـي الراوي ويكون الطعن في الإتصال بحيث يكون بعض الرواة لم يرو عن هذا الشيخ مثلا فيتنوع الحديث الضعيف بحسب فقد شرط الإتصال إلى أنواع وهي :

المعلق والمنقطع والمعضل والمرسل وهذا الإنقطاع فيها ظاهر
والمدلس والإرسال الخفي وهذا الإنقطاع فيها خفي

ويكون الطعن أيضا في العدالة وهي خمسة أنواع : هي 1-الكذب 2-التهمة به 3-الفسق 4-البدعة 5- الجهالة (قلت : ويلحق به المبهم ),

ويكون الطعن في ضبط الرواي من جهات خمس أيضا : 1-فحش الغلط 2-سوء الحفظ 3-الغفلة 4-كثرة الأوهام 5-مخالفة الثقات (كما في شرح النخبة)

وبحسب هذه الطعون تكون أنواع الحديث الضعيف :
1 ـ الحديث الشاذ : وهـو أن يروي الـراوي المقبول مخالفا لمـن هـــو أولى منه
أو هـو تفرد مـن لا يحتمل تفرده ولـو لـم يخالف ويقال للمقابل محفوظ .

ـ والشذوذ يكون في المتن ويكون في الإسناد
.
ـ الحافظ إذا تفرد تقبل زيادته وهذا في الأعم الأغلب وقد يرد للحافظ بعض الزيادات وزيادة الثقة على الصحيح تقبل مع القرائن انظر شرح العلل لابن رجب والفقهاء على قبولها مطلقا فيقولون مثلا راو أرسل وراو وصل فيقبلون الذي وصل على من أرسل ثم يعللونه بقولهم معه زيادة علم

وأهل الحديث ينظرون للقرائن مثل عدد الحفاظ ومدى ضبطهم للرواية وحال من انفرد وهل هو مثلا ممن يتحمل تعدد الأسانيد عنه فيدرسون كل حديث بحاله ومن هنا جاء قول بعض الحفاظ : أصح شيء في هذا الباب الطريق المرسلة مع ضعفها لكن يقصدون أنها هي المحفوظة والله أعلم .

2 ـ المنكر :بعض العلماء من الحفاظ المتقدمين: جعلوا الشاذ والمنكر سواء حكاه عنهم ابن الصلاح وقال به
وبعضهم فرق بينهما وقالوا في تعريفه :هـو أن يروي الـراوي الضـعيف مخالفا من هو أولى منه ,
أو هـــو تـفـرد الضعيف ولو لم يخالف (كما في الموقظة فقد جعله على نوعين خلافا لمن جاء بعده وانظر النزهة ) ,
ويقال للمقابل المعروف .

3 ـ المضطرب : وهـو الحديث الذي يروى عـلى أوجـه متعددة (مختلفة) متساوية في القوة ولا يمكن الترجيح بينها أو الجمع , ويكون الاضطراب في المتن ويكون في السند .

4 ـ المتروك : وهو الحديث الذي يرويه الراوي المتهم بالكذب في حديث الناس أو المخالف للقواعد العامة ويقال له المطروح .

5 ـ الموضوع : وهـو المختلق المصنوع المكذوب على رسول الله صلى الله عليه وسلم .
.
6 ـ المعلّ: وهو الحديث الذي فيه علّه .
والعلّة : هي سبب غامض يقدح فـي صـحة السند مـع أن الضاهر سـلامته.
وقـد تكون علّة قادحة وقـد تكون غـير قادحة
والقادحة هـي المؤثرة كوصـل الموقوف ووقف الموصول وإسقاط الضعيف بين الثقتين ونحـوها وكـل مـن هذين النوعين قد يكون ظاهرا وقد يكون
خفي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aljanat.alafdal.net
الصياد
المدير العام
المدير العام
avatar

الاوسمة :






الهواية : الركض
المهنة : طالب
البلد : فلسطين
عدد المساهمات : 411
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: الخلاصة في المصطلح    الخميس سبتمبر 01, 2011 4:35 am

شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الخلاصة في المصطلح
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الجنة :: منتديات العامة :: القسم الاسلامي-
انتقل الى: